عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Tuesday, September 5, 2006

مواقف و طرائف

إمبارح كان فعلاً مواقف و طرائف
  • إتهفيت فى نافوخى وقلت أمشى من عند جنينة الحيوانات لحد ميدان الجيزة عشان أركب و أروح .... وعاديك عاللى حصللى ... كنت هموت من الإختناق .. ليه؟!! لأنى إكتشفت إن معنى إنك تمشى من هناك، كأنك بالظبط ماشى من جنب دكان بيبيع سمك نىّ وفراخ صاحية الإتنين مع بعض فى نفس المكان!!!! تخيل الريحة بقى ... فطبعاً إضطريت أمشى سادّة مناخيرى معظم الوقت لما فطست.

  • بعد ما عديت سور الجنينة لقيت أمين شرطة ماشى مع واحد - غالباً سواق حاجة - بيقوله إيه: "أنا ماظلمتكش، أنا مابظلمش حد" كان نفسى أدّور أقوله " كفك، حلوه النكته دى يا مان"

  • مع إستمرار الرحلة فى إتجاه ميدان الجيزة، كان ماشيين قدامى إتنين، ولد وبنوته - هو انا الصراحه ماشفتش منها غير بروفيلها بس، وكان من الواضح إنها اكبر سناً من لفظة بنوته دى- المهم إن الشارع كله كان بيتفرج عليهم بإستغراب يصل إلى درجة الإستنكار، ليه مش عارفة. ملحوظة: هى كانت لابسة بنطلون جينز مدخله رجليه جوة كوتشى برقبة لونه إسود فى أحمر، ولابسة قميص كان ماسك شويتين من عند الوسط، وعامله شعرها قطتين :) ... وللتوضيح قطتين يعنى إتنين ديل حصان .. فمش عارفة إيه سبب إستغراب الشارع

  • هو ليه معنى إننا فى الصيف إن الناس تبقى ريحتها غير آدمية بالمرة؟؟! يعنى على رأى اللى قال "مش مهم بارفانات ومش مهم كولونيات، المهم الحموم" ... طيب ماهى الناس ماشية فى الشارع تحت عين الشمس وطالع عينهم منها وطبعاً الحموم مش مضاد للشمس و آثارها هيعملوا إيه يعنى؟؟ أحب أقول إن فيه إختراع لطيف جداً ورخيص جداً جداً إسمه "حجر الشبه" .. بيبقى موجود عند العطار .. وفيه منه بودره .. والحجر بيبقى قد اللُكشة وما بيخلصش وبيبقى بجنيه ... وده طبعاً هيقلل من كل الآثار الجانبية للحر و إللى أقلها الأمراض الصدرية

  • وصلت بسلامة الله للميكروباص اللطيف إللى هيوصلنى بإذن الله .. و أنا بقعد لقيت الجلد بتاع الكراسى مكتوب عليه "لويس فويتون" !!!! شفت الإفيه؟! ولمن لا يعرف إبن مين فى مصر ده أقول إن ده بيت أزياء فرنسى بيعمل شنط وجزم بفلوس بالهبل ( متوسط سعر المحفظه من الحجم الصغير 600 دولار طبقاً لبرنامج أوبرا) فهل يا ترى يكون رد فعلهم إيه لو عرفوا بموضوع الميكروباص ده؟

  • تعليقاً على تمثال رمسيس : أنا بقيت بشوفه كل يوم و إنتو لأاااا ... أصلى عقبال أملتكو بعدى كل يوم من على المتحف المصرى الكبير ... ودى آخر تداعيات موضوع الميدان لسه واصلانى حالاً فى إيميل :)

6 comments:

Sampateek said...

ظهر الخير
ازيك عاملة اية؟
شدتيني باسلوبك القوي اني اكمل البوست لاخره و طبعا معني انك شدتيني يعني انت اقوي من الونش علشان انا كلبوزة
اسلوبك رشيق و لطيف و فيه ساسبنس
و البوست كان مفعم بالصوت و الصورة و الريحة كمان :)
علي فكرة فيبكس مرة واحدة في الاسبوع يا عباس
ابقي سلميلي علي رمسس و قوليلوا سمدلة علي الحلامة
قبلاتشي

ME said...

ماهو ختشى بالك .. برضه الفيبكس غالى فانا قلت إدراكا لظروف الناس الملية اللى ممكن تكون متعسرة حبتين ... ميرسى على كلامك الحلو، بس يعنى إيه ظهر الخير؟ قبلاتشى برضك ;)

Nesrina said...

بجد ضحكتينى ، مش بس ميدان الجيزة,,, و مش بس الريحة، يصى على وش الناس و هتشوفى غضب و هموم و مشاكل. اللى أنا دايما بقوله ان أحنا شعب طيب جدا و جدع بس بنسيب نفسنا مش بنحاول نتغير

أُكتب بالرصاص said...

هي جت على بتوع الفراخ والسمك ، في ايه في مصر مافهوش ريحة!؟؟؟

الحمير اللي في الشارع ليها ريحة ،

الناس في المحلات ليها ريحة

السينما ليها ريحة


تعرفي ان الواحد مكن يعمل سيناريو فيلم لو مشي فقط لمدة نصف ساعة في شوارع المحروسة

ME said...

أكتب بالرصاص:
سيناريو فيلم؟ بس؟!! طب قول سيناريو مسلسل من 6 اجزاء ننافس بيه ليالى الحلمية ..وبجد انا مش عارفة إيه موضوع الريحة ده .. صحيح ليه كده؟

Anonymous said...

hi ana sara enit nokta :)bas aktar 7aga 3agabitni el mokrobas w louis viton ana ma3rafsh el marka di bas de teb2a be gad 7etet nokta