عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Thursday, September 7, 2006

شغلى القديم

الله لا يعيدها دى أيام
بجد كنت فى منتهى البؤس .. كانت اعصابى محطمة .. بجد ومش مبالغة .. كنت بتلكك على حاجتين؛ الخناق والعياط ... الدنيا كانت سوده اوى قدامى ساعتها ... صحيح هى دلوقتى مش بمبى .. بس برضه دلوقتى محتملة شويه
كنت بشتغل فى كول سنتر .. وما أدراك ما الكول سنتر ...مجتمع تانى لوحده .. بجد مجتمع منفصل .. اللى كان بيحصل جواه ماكانش فيه أى إدارة تانية فى الشركة بتعرف عنه حاجة .. ولما كنا نشتكى من حاجة للكُبارات .. كنا نلاقيهم مستغربين كلامنا وكأنهم مايعرفوش حاجة عنه ... بنشتغل شيفتات .. اجازاتنا مش ثابته .. حاجة فى منتهى العك .. خصوصاً لما كنا ننزل الشغل فى العيد ولا نقعد هناك لبعد الفطار .. ياخبر إسود!! دى كانت أيام سوده بجد ..
ممنوع تاكل و لا تشرب وانت على "الكيو" ... يعنى قاعد تاخد مكالمات، ممنوع تقوم تروح الحمام إياكش تكون هتتفضح خلاص... أوقات الراحه أو "البريك" كانت ليها أوقات محددة بتتقسم على مدار اليوم .. ربع فى ربع فى نص .. وطبعاً الربع ده مطلوب منك فيه تاكل وتصلى وتروح الحمام وتعمل تليفون مهم لو فيه وتقعد ترتاح وتشربلك حاجة سخنه عشان زورك اللى إتبح من الكلام ده .. كل ده فى ربع ساعة .. لأ ولازم تسيب دقيقة ولا إتنين منهم لحسن تتأخر فى البريك إللى بعدها وتبقى شغلانه منيلة
ده كوم .. الكوم التانى المكالمات طبعاً ... غباء على قلة أدب على زعيق على تنطيط من أزبل خلق الله على كلام قذر ومعاكسات ناس فاضية ... شكاوى ناس غلابة بجد يصعبوا عليك ومايبقاش فى ايدك حاجة تعملهالهم .. المكالمات دى كانت عالم تانى .. أوقات تِموّت من الضحك... و أوقات تِفقع من الغباء والبرود بتاع البشر .. وأوقات تبقى جارحة جداً .. لدرجة البكاء
أفتكر إن فى مرة واحد زميلنا كلمته واحدة وكانت منفعلة جداً .. وهو فعلاً - وكلنا- مافيش فى إيده حاجة يعملها .. وفى وسط الكلام قالت له " إنت تعمل إللى أنا أقولك عليه من غير نقاش، أنت بتاع خدمة عملاء يبقى بتخدمنى وبتشتغل عندى" ... طبعاً هو لاداعى لذكر إن الواد يا حبة عين أمه إترفد نتيجة رده عليها .. بس كان معاه حق
عرفت حاجات ماكنتش أحب أعرفها عن الناس هناك ... يعنى مثلاً ايام الجامعة علمونا إن أقل نسبة لمعدل الذكاء هى 75 وده يبقى ضعيف جداً كمان .. هناك بقى إكتشفت إن فيه معدلات ذكاء بتبدأ بالسالب .. يعنى من تحت الصفر ... وعرفت كمان إن فيه بنى آدم تحترمه يتنطط ويقل أدبه .. وبنى آدم تديله فوق دماغه يمشى كويس .. وبنى آدم يذلّك .. وبنى آدم يتذلّلك .. وبنى آدم يشكيلك من غير سابق معرفة وكأن أمره يهمك ... وبنى أدم يفهمك إنه إبن بارم ديله فاكر هتعمله أكتر م اللى ممكن يتعمل فى العادى .. وبنى آدم يشحت على نفسه عشان يصعب عليك ... والمميت فى كل ده ... إنك فى كل الأحوال ومع كل دول .. ما فيش أى حاجة تقدر تعملها
حسيت إن فلوسى حرام .. وحسيت بعجز رهيب ... وحسيت بقلة قيمة وإمتهان فظيع ... قلت كفاية عليا المواصلات وسبتهم غير مأسوف عليهم منى ولا مأسوف عليا منهم
وكل مابقى متضايقة من شغلى الجديد .. افتكر الأيام دى .. وأقول أهو برضه دلوقتى أرحم شوية .. ونصيحتى لأى إنسان .. كله يابنى إلا مركز خدمة العملاء ... إن ماكانش عندك برود الإنجليز على موتان قلب اليهود على تناحة وبجاحة الأمريكان أوعى تشتغل هناك وإلا هتموت ناقص عمر
ودمتم

4 comments:

Orsula said...

ياستي دمتي أنتي ودامت كتابتك الظريفة. وقولي لي قريتي رباعية إسكندرية ولا لسة

ME said...

لسه للأسف.. بي إنتى فين يابنتى.. إبعتيلى على الإيميل اللى موجود هنا ضرورى.. بجد أحب نفضل على إتصال .. و لا شكلك هتحمرقى من عزومتى على أستعارة الرباعية;)

Anonymous said...

hi ana sara lama el wa7ed mesh beyla2i nafso fi 7aga howa be ye3milha este7ala ye2dar yekamil fiha..eh ra3ik?

هبة - قلب الاسد said...

مساء الخير
شكلك كدا كنت في شركة كبييرة للأتصالات لأن كل اللي بتقول عليه بيحصل معايا بالظبط بس انا لسه متهورتش وسبت الشغل إللي من الواضح انه نفس المكان اللي كنت بتشتغل فيه .. علي العموم كلنا لها ويارب تكون مبسوط في الشغل الجديد

اختك الإيجنت الغلبانة
هبة - قلب الاسد
lionsheart.maktoobblog.com