عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Sunday, October 1, 2006

يا حلاوة يا ولاد

بصراحة حاجة تفرح
يوم الخميس اللى فات فطرت عند واحدة صاحبتى ، وكان أول عيد ميلاد لأبنها، وكنت عندهم فى البيت فى مدينة نصر - حى الطفولة ومرتع الصبا المفقود .. ما علينا .... لما جيت اروح .. ركبت الميكروباص لرمسيس .. والصراحة يعنى ماأخدش تلت ساعة فى السكة ، قلت بركة خلينى اوصل على طول لانى كنت نازلة من عندها متأخر (9.30) واهو كده معناه هوصل على حداشر البيت ... معقول برضه واهى الدنيا رمضان وسهر وبتاع
وصلت لعند موقف ميكروباصات أكتوبر والكائن بالقللى - ولكل من لا يعرف ايه هى القللى أقوله خش من الشارع الصغير اللى قبل قسم الأزبكية هتلاقيه مسدود بميكروباصات كتير تجد نفسك فى موقف القللى العامر بميكروباصات تحملك لمعظم مناطق الجمهورية بدءاً من مشعل - رماية - فيصل وحتى بورسعيد مروراً طبعا بمدينة 6 أكتوبر المجيدة
المكان ده بيبقى بيشغى ميكروباصات اربعة وعشرين ساعة، إستحالة تروح من غير ما تلاقى عربية واحدة على الأقل رايحة المكان اللى انت عاوزه ده ان ماكانش فيه اكتر من عربية
يومها بقى ..... الفراغ التااااااااااام !!!! ولا عربية واحدة توحد ربنا موجودة رايحة اى حى من أحياء أكتوبر .... والناس مالية الموقف ... أُمم أُمم واقفين منتظرين انشالله كلب حتى يهوهو يقول أكتوبر وكانوا هيركبوه
اللطيف فى الأمر ان كان فيه سواقين كتير قاعدين بيشربوا شيشة وحاطين رجل على رجل وبيتفرجوا ع الناس ... وكل ما تيجى عربية يادوب داخلة الموقف يجرى عليها واحد من مديرى الموقف - انا مسمياهم الكومندانات - يكلمه كده بشويش وبعدين يبدأ ينادى على حى معين - يقول مثلاً سادس او جامعة ، كده يعنى -
بس طبعاً على بال ما يتفقوا وينادى تكون الناس اتسحلت ورا العربية وكل واحد حط كل الشيل اللى معاه من الشبابيك عشان يحجز بيها ... واللى يطلعوا يركبوا من قبل ما ينادى اصلاً وهما وحظهم بقى ... واللى ينطط عياله من الشباك يركبهم "يحجز بيهم" المكان ... واتفرج بقى ع المسخرة والكوميديا يا معلم
واحدة معاها ولدين .. الكبير فيهم آخره 11 سنة ... إتفرج عليه بقى وهو فاتح حلقُه زى البلاعة فى شارع ضلمة وبيجعر بعلو حسّه و يقول "آآآه هزُّق اللى يزقنى، وزى ماهما بيضربوا اناه هضرب انا كمان، واللى مش عاجبه يورينى نفسه" ...... طبعاً لا تعليق ... خصوصاً ان الأم كان يعلو وجهها نظرة زهو بإبنها مشروع البلطجى وهو بيقول الكلام ده وهو بيجرى على كل ميكروباص يدخل يزق فى الناس ويتحشر ويدخل الميكروباص يحّجٍز بايديه على الكنبة اللى قدام
شباب واقفين ... شكلهم رايحين الجامعة ومعاهم شنط تقلهم ... عمالين يتفرجوا ع الناس وميتين على روحهم من الضحك .. وطبعاً مش عارفين يجروا ورا العربيات عشان معاهم شنط تقيلة جداً .. والناس رايحة تزقهم راجعة تزقهم .. ده غير ان الميكروباص بيدخل الموقف هجم وممكن بكل سهولة يشيل اى واحد فيهم ... واللى موتنى على روحى من الضحك واحد منهم بيقول لصاحبه: "ألا قلت لى تاكس من هنا ياخد كام؟
واحد راجل من اللى شكلهم يوحى بموظف بجرنان وبطيخة وطبعاً بكرش .. واقف عمال يتخانق مع كومندان من إياهم ومتضايق جداً ان مافيش عربيات رايحة الحى ال12 وكله رايح سادس وبتاع .. ومنفعل أوى و بيزعق .. وتروح جاية واحدة ست .. تسيب كل البشر اللى واقفين دول وتيجى عند الراجل اللى بيتخانق وتسأله: "والنبى لو سمحت فين عربيات السادس؟" ... طبعاً الراجل بصلها حتة بصة وماردش عليها .. واللطيف انها فضلت واقفة مستنية رده ... فانا قلت لها:" مافيش عربيات خالص ولا سادس ولا غيره" .. بصت لى وراحت ماشية وفى ديلها العيال
الجميل بقى ان الناس دول مش اى كلام .. يعنى معظمهم موظفين وساكنين فى اماكن كويسة من أكتوبر- أصل أكتوبر فيها أماكن أستغفر الله العظيم بصراحة - ورغم ان كلهم تقريباً لابسين كويس وشكلهم محترم ، إلا ان الضحك الحقيقى كان فى منظر الناس وهما بيتخانقوا مع بعض عشان يركبوا ... وخناق بشتايم ... وزعيق ... وده يزق ده .. وده يجيب ده من هدومه .. ومشاجرات بالأيدين .. كل ده عشان يركبوا
طبعاً هما معذورين .. متأخرين ولسه مشوارهم طويل واللى فيهم عنده شغل تانى يوم ولا مدارس ... بس مناظرهم وهم يصطرعون مع بعضهم عشان الركوب خلانى أفكر .... طيب لما احنا الناس القريبين فى ظروفنا من بعض - يعنى بما إننا كلنا رايحين نتبهدل ونركب ميكروباصات .. يبقى غالباً الظروف المالية لا تسمح بشراء السيارات الخاصة - ومتبهدلين مع بعض، و متحكم فينا نفس سواقين الميكروباصات مع بعض ... وبنعمل كده فى بعض
يعنى رغم مشاركتنا نفس البؤس إلا إننا -بإيدينا - مزودين بؤس بعض .. بنضرب فى بعض عشان ركوبة ... ونفس الحال فى اى طابور عيش ولا غيره ... ماأسهل ان البنى آدم يلطش فى أخوه اللى زيه غلبان ومطحون عشان نفسه .. طيب اذا كنا إحنا عاملين كده فى بعض، منتظرين إيه بقى من الكبار المرتاحين؟؟
اذا كنا إحنا مش حاسين ببعض ومش خايفين على بعض ... يبقوا هما غير كده؟ طب إزاى؟ طيب حتى هما ناس مرتاحين وماعندهمش مشاكل من بتاعتنا .. يبقوا يحسوا بينا إزاى؟؟ تجينا الرحمة إزاى اذا إحنا مارحمناش؟؟
بصراحة معاه حق الراجل المحترم الشيك اللى شفته فى يوم نازل من عربيته ال 4×4 بعد ماخبط شاب راكب عجلة، نزل وبصله كده وراح مطبطب على كتفه وحطله عشرة جنيه فى جيبه .... منتهى العطف والحنية ... بصراحة عداه العيب و أزح .. يعنى .. أصل غالباً الشاب ده لو كان خبطه واحد تانى راكب برضه عجلة زيه، غالباً كان هينزل يرنه علقة محترمة ويقوله ماتفح يابن ويابن ووو ... ليه كده؟
عموماً انا يومها وبعد ساعة وربع انتظار ... ركبت حاجة تودى أكتوبر والسلام .. وبقيت ماشية أقول فى بالى .. سلام مربع ياجدع لكبار بلدنا .. اللى فهموها صح .. وقالك هنقرف نفسنا بيهم ليه سيبوهم منهم لبعض وهما يخلصوا على بعض فى طابور عيش ولا فى ركوبة ولا عشان عشرين جنيه ...
وسلام مربع لبلدنا ديه ديه .. وكباراتها آه آه .. وأنا وإنت لأ لأ

7 comments:

Ahmed Shokeir said...

بصراحة عجبتني لقطة الست اللي سابت الكل وراحت تسأل الراجل اللي بيتخانق في عز خناقته على الميكروباص ومصرة تعرف منه الرد
بصراحة تحفة وضحكتني اصلي باشوف زيها كتير ودي تدل على منتهى الطيبة واللامبالاة

بس فعلا صراع صعب كان ممكن نسهله على بعض بشوية نظام ، بس نقول لمين ومين يسمع

salateenoo said...

أصل كل الناس مخنوقة وجواها كبت ...وهينفجروا....فبدل ما ينفجروا في حد من الكبار ويطلع من الناس المسنودين أو الناس المسئولين...

يروحوا ينفجروا في وش الناس اللي ويهم..أهم غلابة زيهم ...وربنا يخللي الناس الغلابة لبعض

ME said...

أحمد:

الست دى أصلاً منظرها وهى بتبص للراجل كان عاوز صورة :) .. و أعتقد ان الموضوع محتاج شوية إحساس مع شوية عقل مع شوية النظام اللى قلت عليهم
تحياتى

Salateenoo:
هو ممكن يكون كلامك صح .. برضه الفرقعة فى وش الناس الكبار عواقبها مش مضمونة خاااااااالص
بس لو فضلوا الغلابة يعملوا كده فى بعض مش هيتبقى غلابة خااااااااااالص
تحياتى

أُكتب بالرصاص said...

انت رسمت مشهد من اكثر المشاهد سوداوية ،
وحاولت مرارا وتكرارا اجد فيه اي نوع من الكوميديا للضحك
ولكني في كل مرة ابكي

لاكثر من سبب

الحال اللي وصلنا ليها هؤلاء الجالسون هناك فوقنا

ثانيا

صراع الحرافيش

فعلا زي ما قلت
الناس هتخلص على بعضها
والصفوة قاعدين يتفرجوا

ثالثا
الحمد لله على النعمة

ربنا افرجها على جميع المصريين

FrEe.PhArAoH said...

اللى اثر فيا بجد خلاف الزحمة وعدم الرحمة والانانية وجود الطفل مشروع البلطجى دا

للهروب من ظلم النظام كله اما بيتحول الشعب لبلطجية ياخدو حقوقهم بالعافيه او نصابين ياخدو حقوقهم بالسرقة المقنعه .. او ضعفاء حقوقهم بتروح للكبار والصغيرين على حد السواء.. مهو قانون الغاب يا عزيزتى

بوست رائع

تحياتى للجميع

محمد said...

للأسف إحنا وصلنا لحالة بيحكمنا فيها قانون الغاب
عشان تعمل أي حاجة لازم تكون إنت الأقوي و إلا مش هتعرف تعملها
ده طبعا لأننا في رأيي فقدنا البراءة في تعاملتنا
محدش بيهتم بحد إلا بالناس اللي تبعة إتغدي باللي قدامك قبل ما يتعشي بيك لأنك ببساطة لو متغدتش بيه محدش هيمنعه من إنه يتعشي بيك
طبعا ده لغياب تطبيق القانون في حياتنا
مش علي الضعفاء و بس
تطبيقة علي كل الناس بالتساوي

Anonymous said...

hi ana sara el mashhad kolo gamil w ana shoft zayo kter...enas zaman kanet betfakar fi ba3d w kan albaha 3ala ba3d 3ashan kono ray2in kan eli ma3andosh mashakil yfakar fi mashakil 3'iro kan 7bohom li ba3d aham mn ay 7aga ...delwa2ti el nas be3id 3an ba3d w kol wa7ed 3ando badal el moshkila 3ashara kol wa7id 7'ayif 3ala nafso w 3ala awlado ..el moshkila mesh fi delwa2ti el moshkila odam el wad3 da law estamar e7na gelna kolo haye3mil eh?