عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Wednesday, February 21, 2007

من عشريــن سنة



أول مرة إتقابلنا، كان عمرى 6 سنين و هى كانت خمسة .. الفرق الفعلى بيننا 8 شهور .. لكن فى عرف الأطفال أكبر منك يعنى أكبر منك بكتييييييير انشالله يكون الفرق أسبوع .. جم يزورونا هى و باباها .. كانت أول مرة يكون فى ما بين بيتنا و بيتهم أى نوع من أنواع العلاقات الإجتماعية القريبة .. دخلنا أوضتى عشان نلعب مع بعض .. قعدنا شوية نبص لبعض بمنتهى البلاهة .. يعنى، أصلنا أصغر من إننا نقيم أى نوع من انواع الحوار أساساً .. بحلقنا لبعض شويتين .... و نزلنا فى بعض ضرب!!! آه والله ... بالمخدات و بالشلت رغم تقلها .. وبالشلاليت و اللكاكيم و البونيات .... وكنا هنموت من الضحك ... ضرب ضرب ضرب .. ضحك ضحك ضحك ... إيه إللى خلانّا نعمل كده الله أعلم ... وكنا بنضحك على إيه أساساً .. برضه الله أعلم ... سنين و إحنا كل مانفتكر اليوم ده نفطس على روحنا من الضحك و نسأل بعض "هو إحنا إيه إللى خلانا نعمل كده، وكنا بنضحك على إيه؟" و لا نجد جواباً (؟) 
************************************** 
من بعدها كنا تقريباً ما بنسيبش بعض ... كنا جيران البيت جنب البيت ... كنا بنقضى اليوم كله سوا تقريباً .. كانت دايماً هى عندى فى البيت لأن ماما ماكانتش بتحبنى أروح عند حد أى كان .. و الموضوع ده كان مضايقها جداً ... السؤال الأزلى بيننا: "ليه أنا إللى دايماً بنزلّك وإنتى مش بتطلعى عندنا؟" .. وما كنتش بعرف أقولها إيه .... "أصل ماما مش بتحبنى أخرج" ... أو " عشان ماما ماتقعدش لوحدها" .. كلام كان بيتقالّى و بالتالى كنت بقوله .. و للأمانة، و أنا صغيرة كنت بجد عندى رعب من الإبتعاد عن دائرة الأمان بتاعتى إللى ليا فيها مطلق السلطة .. وبشكل عام نقدر نقول إنى كنت برّاوية حبتين ... :)

*************************************** 

أصحابنا التانيين ... أصحابى و أصحابها فى المدرسة .. لسنين طويلة مافيش فكرة خروج مع بعض ولا حتى زيارات ... و رغم إن كان لينا إحنا الإتنين ناس منهم نقدر نقول عليهم "أنتيم" لكن وجود كل واحدة فينا فى حياة التانية كان ليه معنى و مكانة مختلفة .. هى الوحيدة اللى صاحبتى من المنطقة لغاية دلوقتى رغم إنه فى الفترة دى كان فيه بنات كتير فى نفس سنى ... كنت أوقات بزهق من تكرار قعدتنا ولعبنا مع بعض تقريباً نفس الحاجات كل يوم كل يوم ... بنك الحظ إللى كانت ماما اوقات تقعد تلعبه معانا، الرقعة بتاعته إتقطعت من النص و فلوسه إتهرت من كتر اللعب .. و أوقات كنا نلعب سيجا، وكنت كتير جداً اتلائم عليها عشان أكسبها ... أو نتخانق لحد العياط على مين يبقى مدير البنك!!

**************************************** 

لما بقينا فى إعدادى علاقاتنا مع صديقات المدرسة بقت أقوى شويتين .. وبقى لينا حكايات مختلفة عن ناس و أشياء غير بنك الحظ طبعاً ... الغريب إن خناقاتنا قلت كتير عن قبل كده .. وفى أيام المدرسة، معروف كناموس الطبيعة إن يوم الخميس ده بتاعنا أنا وهى .. يادوب تتغدى و تيجى على طول .. ياما ناكل سوا انا وهى وماما وبابا لما يرجع من الشغل بالليل .. و كان يقعد بابا يحكى معانا عادى قدامها لأنها واحدة من البيت عارفة كل التفاصيل و الحكايات و الناس .. يعنى على الأقل كانوا بيحكوا قدامنا - إحنا الاتنين - إللى ممكن يتحكى فى وجود "أطفال" 

***************************************** 

فى ثانوى، ورغم زيادة تواجد صديقات المدرسة فى حياتنا إحنا الإتنين .. بس دايماً كان فيه مبدأ إننا الأساس .. ما بقيناش نتخانق خالص لدرجة إننا أخدنا بالنا وكنا نقعد نضحك ونقول ربنا يستر لنكون بنحوش الخناق وبعدين ندب خناقة محترمة نتقاطع بعدها .. وإبتدينا مرحلة مرواح السينما - مع ماما طبعاً - بس أفلام من إختيارنا ... تقريباً فاكرة كل الأفلام إللى شفناها مع بعض .. و إنطباعاتنا عنها .. و كنت أدور على الأفلام الأجنبى الحلوة و نروحها سوا .. أكتر فيلم ماننساهوش إحنا الأتنين هو أساطير الخريف .. وكنت أجيب الأفلام فيديو و أقعد أستناها لما تيجى نتفرج عليهم سوا .. وماننساش طبعاً فيلم 12 قرد ....... لغاية دلوقتى لما تفتكره تتعصب .. يا خرابى، كنت بضحك ضحك على رد فعلها على الفيلم ده ... كانت هتكسر الفيديو فوق نافوخى على الفيلم ده و خصوصا إنى حاولت أناقشها فى فكرة إن لو السفر فى الزمن ممكن طيب إزاى مافتكرش بعد عشر سنين مثلاً أن فى حد من المستقبل جالى من عشر سنين وإنها هتبقى حلقة مفرغة من التكرار .. طبعاً كادت تجرى ورايا بالشبشب ... :)

***************************************** 

يوم وفاة أبويا كان يوم نتيجة 3 ثانوى بالنسبة لى و تانية بالنسبة لها .. وهى كانت مع صديقات المدرسة بيزوروا واحدة صاحبتهم ما جابتش المجموع المأمول وكانوا بيحاولوا يهونوا عليها ... أنا كنت فى البيت وماما راحت تبلغ بابا بالنتيجة وإنى نجحت .. صحيح برضه مش بالمجموع المأمول بس اهو وصلنى للخطة البديلة اللى كنت عاملة حسابى عليها .. طبعاً ابويا لا مات من الفرحة ولا مات من الزعل .. مات عشان مات .. نهاية القصة ... لما رجعت من المستشفى ما قدرتش أدخل بيتنا .. طلعت عندهم البيت رغم إنها مش موجودة .. قابلتنى مامتها و سألتنى على بابا .. قلت لها "بقى فى أفضل حال ممكنة" .. قالت طيب الحمد لله فاكرانى بتكلم بجد .. دخلت على البلكونة أبص على الشارع .. جت تجرى ورايا .. " هو انتى تقصدى إيه؟" ... بصيت لها .راحت حاضنانى وقعدت تعيط .... لما صاحبتى رجعت من عند أصحابها بالليل .. جاتلى .. دخلت من الباب، بصت لى، و إتفتَحت فى العياط ... و إللى يضحك إن أنا إللى كنت بسكتها.

******************************************

وانا فى اولى جامعة حصلت حكاية ما، تضمنت شخصاً ما، ماحبش أفتكره ولا أحب أفتكر الموضوع كله من الأساس .. ما كنتش حكيتلها أى حاجة عن الموضوع و كمان كنت بحاول أخبى .. لما عرفت .... ما اتكلمتش فى حاجة .. بس انا عرفت إنها فقدت كل ثقتها فيا للأبد .. تقريباً .. وكنت عارفة إنها لسه بتعرفنى لأننا بقينا زى إتنين إخوات قامت بينهم خناقة كبيرة جداً بس مايقدروش يتبروا من بعض عشان هما فى الآخر إخوات .. وكأن إللى فضل يربط بيننا هو الدم ........... سنين و إحنا على شكل العلاقة كده ... رغم إنها مابينتش حاجة خالص وكانت عادى .. وانا من ناحيتى كنت بحاول أراضيها بكل طريقة ممكنة وعندى شعور فظيع بالذنب ... لحد ما فى يوم كنت عندها و بنت خالتها كانت موجودة وكنا بنتكلم بقى على ذكريات وحاجات وبنضحك .. ولقيتها بتقول: "أنا فى الموضوع ده بالذات كنت على اتم إستعداد إنى أقاطعك تماماً وما يبقاليش اى علاقة بيكى، بس بجد لقيت إنه كان هيبقى فيه حاجة مش مظبوطه .. فسبت الأمور على ماهى عليه رغم إنى كنت خلاص حطيت حاجز بينى و بينك كأننا مانعرفش بعض و كأنك غريبة عنى تماماً، لحد ما لقيت إنى خلاص صفيت لوحدى من ناحيتك ولقيتنى قادرة أنسى إن الموقف ده حصل منك أساساً .. وإبتديت أحس إنك رجعتى صاحبتى زى زمان تانى" ....................... طبعاً هى كانت بتقول الكلام ده وهى مدمعة وانا كمان دمعت و مسكنا نفسنا من العياط بالعافية .. بصينا لبعض نظرة ذات معنى .... وخلاص.(؟) ***************************************** 
أول مرة عزلت .. نقلنا لشقة فى مدينة نصر برضه ... بس طبعاً ده مختلف عن إنى أبقى ساكنة فى نفس البيت إللى جنب البيت ... كان فاضلنا يومين ونمشى خلاص ..جاتلى رسالة منها على الموبايل .. كان نصها:

Even if i don't see you, even if we have LESS talks, hellos, stories, greetings .... always remember that my CARES .. will never be LESS............. 


عديت عليها بعدها، فبقولها وانا بضحك:د" ليه المسج الجامدة دى؟" قالت لى بضحك برضه: "آه شفتى، فى وقتها موت"
 -"فعلاً"

و إتفتحنا إحنا الإتنين فى العياط ...... رغم إن المسافة ماكانتش بعيدة، وعشر دقايق وهتبقى عندى .. بس حسينا بالتغيير بيقلب حياتنا ... عشان البيت مابقاش جنب البيت ... 

**************************************** 

طبعاً بعد ماعزلنا لأكتوبر العامرة ... بقينا بنتقابل كل خمسين سنة مرة .. وبما إننا بقينا بنشتغل و أحيانا بنذاكر وعندنا إمتحانات .. وانا بقيت بنام بدرى زى الفراخ بعد ما كنت بسهر لوش الفجر ... فحتى التليفونات بقت أقل .. وبقينا نتنشق على يوم فاضى عندى وعندها نعرف نتقابل فيه إن كان بره ولا عندها ... خصوصاً إن مشوار أكتوبر بيسبب فزع وهلع لأهلها وما جاتليش غير مرتين رغم إن بقالنا سنتين وشوية فيها ....

**************************************** 

كان بقالنا فترة كبيرة - يمكن 3 أسابيع ولا حاجة - ماتكلمناش .. و إتكلمنا إمبارح .. قعدنا نقول موجز لأهم الأحداث اللى حصلت فى الكام أسبوع دول .. وقعدنا نرغى ييجى ساعة وربع مثلاً فى كل الكلام والأشياء و الناس.. وبعد ما قفلنا دخلت نمت وكنت قفلت الموبايل.. الصبح لقيت الرسالة دى:

 When i talk to you i achieve a level of mental satisfaction, never to be achieved with anyone else. I really missed you. 

*****************************************

صديقتى العزيزة .......... لو تفتكرى فى يوم على برنامج أسامه كمال بعتّ لك رسالة بتقول: So close , no matter how far

و لسه بقول نفس الكلام ...

سمو الأميرة .. تقبلى إعتذارى عن كل خطأ فى حقك .. تقبلى إعتذارى عن كل سهو عن شأن يخصك .. تقبلى إعتذارى عن عدم بقائى حيث أنا فى "بيت جنب البيت" ... تقبلى إعتذارى عن بعد المسافات و اللقاءات و الإتصالات .. واعلمى، انه على بعد المسافات مازلتِ الأقرب إلى .. مازلتِ تتصلين فجأة فى الوقت الذى أكون أفكر فيكِ بشدة و أحتاج للكلام معك .. أو تبعثين برسالة ترفع دموعى من قاع الحزن إلى حافة السعادة .. مازلتِ الوحيدة التى لم أغضب منها فعلياً حتى الآن .. رغم كل معارك الطفولة معاً و معارك الشباب مع دنيانا .. مازلتِ القريبة على البعد .. ولو صارت المسافات أبعد .. ولو صار بيننا بلاداً .. مازلتِ الجزء الذى لا يتجزأ من ماضىّ و من حاضرى و من ما تبقى من مستقبلى إن أراد الله من بقية .. مازلتِ الوحيدة التى تعرف من أحداث حياتى أكثر مما يعرف أى مخلوق على وجه الأرض .. مازلتِ كاتمة أسرارى .. مازلتِ الوحيدة التى أبكى أمامها حادثات أيامى .. أنتِ الوحيدة التى إستمعت لحكايات هوسى بمنتهى الإهتمام و الإنصات دون أن تشاركنى هذا الهوس .. أنت الوحيدة التى حين غفرت لى خطأ، غفرته بحق .. لا إنتظاراً لخطأ آخر و أخير .. مازلتِ صوت العقل حين يعلو صوت الثورة .. مازلت الصبر حين يطفو اليأس على سطح عقلى .. مازلتِ الوحيدة التى تعرفنى كما أنا .. بصخبى وثورتى وضعفى وقوتى وجنونى وعقلى .. مازلتِ الأخت و الصديقة ... مازلتِ الإبنة والأم ..... وستظلى دائماً  **********************************

 كتبت فى 15/11/2006 و نشرت اليوم ... يوم ميلاد ...... صـديقـتـى

18 comments:

شغف said...

:)

volcano said...

شكرا لسماحكِ لدموعي بمغادرة مقلتي

ME said...

شغف:

:)

Volcano:
يا خبر؟ ليه كده طيب؟ بس عاوز الحق؟ أنا كنت بعيط وانا بكتب البوست ده .. كنت شايفة قدامى الأيام دى و إزاى عدت و إزاى ماعادش ينفع ترجع تانى .. عموماً حقك عليا :) ..

عـلا - من غـزة said...



وانا كمان تقريبا بكيت من احساسك العالي المرهف ,, ووصفك المرهف عن احلى ايام الطفولة والصداقة البريئة

تصدقي ,, انا بحس ان الصداقات الي بنكونها واحنا اطفال لو استمرت لحد ما نكبر , بتكون هي الصداقات الاصدق والانقى في حياتنا

يمكن تفرق بينا الايام والاماكن او حتى ننسى الوجوه , لكن دايما بتفتكري اني عرفت انسان في حياتي لا يمكن انساه

,,

ربنا يديم عليكم الصفا والود , وكل سنة وانتي وهي طيبين


شوفي يا ستي ,, انا هاغلس عليكي بطلب ياريت ما تكسفيني

هامررلك التاج الي داير على عباد الله في الفترة دي ,, وتقريبا 99% من الشعب جاوب عليه الا انتي

اتفضلي

تحياتي وبتأسف على غيابي عنك الفترة الي فاتت ,,

عـلا - من غـزة said...



معلش مع الاستعجال حطيت اللينك غلط

الصح

تحياتي القلبية

semo said...

gماقدرش اقول غير انى مبهور باسلوبك ف الكتابة لانك بدأتى بداية صح ومن الاول ورغم انى جديد ع البلوج بس مانكرش انى معجب بطريقتك اوى وانا برضة باكتب حاجة زى مذكراتى ابقى اقريها وقوليلى رايك
د.وسيم

ME said...

علا من غزة:

يا فرحة قلبى .. واحشنى كلامك أوى والله .. وربنا يخليكى على التاج .. عنيا الاتنين دانت تؤمر يا جميييييل :) تحياتى

Semo:
أو د.وسيم :) أهلا وسهلا و مبروك على البلوج الجديد .. و شكرا على اللينك .. اتمنى نبقى أصحاب و تزورنى دايماً .. أنا هزورك دايماً ان شاء الله
تحياتى يا دوك ;)

Loulou said...

مش لاقية كلام أقوله غير إنك إنسانة جميلة قوي
ربنا يحفظلك كل إنسان بتحبيه وماتشوفيش يوم فراق في حياتك
:)

كراكيب عادل said...

ايه يا عم ياريتني ما دخلت مدونتك دي

قلبت علي المواجع تعال فرفش عندي اوعدك هتلاقي الضحك للركب

لان اي حد هيقرا الكلام ده لازم يتأثر


مدونتك جميلة

نبيــذ said...

انتى جميله بجد

mister_y3k@yahoo.co.uk said...

Loved your blog. You have a great and interesting writing style.

You are definitely on top of my daily blog round.

أُكتب بالرصاص said...

تسلم ايديكي على الكلام الرائع ده

انا فعلا غصت فيه

حسيت قد ايه بالاصالة
بالحنية
بالوحشية
حسيت
اني عمري ما كان لي صديق زي ده
اخر صديق افتكره
كان من اعدادي
والعلاقات مش قوي
حلو الواحد يكون عندة اخ او اخت من غير ابويه
تربوا سوا
وعاشوا سوا

بالاضافة
اسلوووووبك تلقائي وفيه اريحية غير عادية


كل سنة وهي طيبة

واللي سمع اسمه بس هو اللي يرد

nesrina said...

Friendship is soooo precious, but people don't realize it or appreciate it the way you do, god bless you my dear.

ME said...

Loulou:
ربنا يخليكى .. الجميل هو اللى بيشوف كل شىء جميل زيه .. ربنا يخليكى على الدعوة الحلوة .. نورتينى

كراكيب عادل:
إيه ياعم .. دخلت المدونة و نورتها .. وبعدين زى ماتقول كده إنى بستخدم ضمير المؤنث عادة فى الكلام ;) .. نورتنى

نبيذ:
أشكرك :) و تحياتى

Mistery3k:
Thanks pal, hope you find a word or two that's interesting when passing by me ... thnx :)

أكتب بالرصاص:
ماتقلقش مش هرد عليك و أقولك وانت طيب .. بس وحشية إيه اللى حسيت بيها؟! :) منورنى دايماً

nesrina:
God bless you too sweetie, i feel special by having people like you in my life ... take care :)

anawafkary said...

ايه الجمال ده يا بنتي
ما شاء الله ربنا يديم عليكوا نعمه الصداقه الجميله
اسلوبك جميل في الموضوع ده قوي
و المدونه بتقول انك انسانه رائعه
في انتظار المزيد

Anonymous said...

THOSE WERE THE DAYS MY FRIEND ,WE THOUGHT THEY'D NEVER END, WE LIVED THE LIFE WE CHOOSE, WE THOUGHT WE'D NEVER LOSE.......
Your great post about us reminded me of that tender old song & it made me realize that we're no longer able to live the life we choose,we lost so many things but our days together never ended.
thank you my friend,i love you..

Anonymous said...

انا طبعا عايزة اعتذرلك عن التأخير الفظيع دة, بس أنتي عارفة عذري اني جاهلة شوية في مواضيع البلوجزوالحاجات دي و كمان عايزة أقول لكل القالولي كل سنة و انتي طيبة شكرا و يا رب كل ال نفسوا يلاقي صداقة بجد يلاقيها

Anonymous said...

hi ana sara mesh 3arfa a2ol eh bas ana 7asa ganil awe ente 2olti kol el kalam ele nefsi a2olo lsa7biti 3'ada w ele kelmit sa7biti ma3aha wala 7aga ....shokran enti 3azema