عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Thursday, August 31, 2006

Paris ... and maybe more

Maxxedout asked me; why Paris?
Actually i wish i could go there, to live for a while. A while that allows me to know some streets and shops, some hang-outs, a flee market maybe.
A while that allows me to know almost each piece displayed at the Louvre, to have a dozen of portraits drawn for me by street artists. Maybe go to the Opera a couple of times..

A while that allows me to learn shortcuts of ways,

To cross most of the bridges, and to walk along the river Seine..just hope i spelled it right...

A while that allows me to take Le Tour Eiffel almost for granted when running by it away from the rain, only to find that i'm already soaking wet for i have walked under the rain for some while now and it's no use of running, so i may turn back to pay my greetings for it and head back home but slowly this time.....

A while that allows me to know a couple of people there, who i can hang out with, have a nice hot cup of Cocoa in a nice cafe and watch the rain pouring... And maybe learn a couple of bad names in french - if that's ever possible, coz like Dr. Ahmed Khaled Tawfik, i can't imagine a swearing or cursing in french...

A while that allows me to rent a small flat- a studio- with a window with an inner pane where i can sit on in the morning, drink coffe or tea and watch the streets awaken... and with a small balcony where i can have a plant or two... plants with flowers...

I dunno how could i or would i ever do that or go there... but it's nice to dream about something and some place far away...
Maybe as well - after Paris- i'd go to Venice, Rome, Morrocco, Tunisia, and some of the Caribbean Islands and build myself a hut there, and be burried in the Ocean....

Maybe.... who knows

Wednesday, August 30, 2006

العقل البشرى

لو إعتبرناه مش مجرد خيال علمي يعنى ..... ممكن لو حد فهمه أو حتى عرف مكوناته او عبارة عن إيه
يفهمنى؟؟؟؟؟؟؟؟

فى باريس

تصحو من نومها فى السادسة صباحاً ... تطل من شرفتهاالصغيرة لترى الشمس وليدة ... 
تمسك فنجان الشاى بكلتا يديها لتستدفىء به.هى تحب البرد.. تشعر معه انها مازالت حية وتشعر بأى شىء ..
تترك فنجان الشاى على المنضدة الصغيرة فى الركن بجوار الشرفة، وتبدأ فى إرتداء ملابسها.. تنزل إلى الشارع .. تضم عليها معطفها الأسود ولكنها تحرر الكوفية من حول رقبتها .. فقط لتستشعر بالبرد .. قليل منه ..
تذهب إلى محل الخباز المجاور .. لم يجهز "الكرواسون" الحبيب بعد .. تمرر الإنتظار فى تأمل للشارع المبلل بطلّ الصباح .. تتوق للخروج وتظل تنقل وقفتها من ساق إلى ساق .. تدفع ثمن الكرواسون قبل أن يخرج من الفرن حتى .. تصحبه فى الكيس بين أصابعها وتهرع خارجة تحل الكوفية أكثر من على رقبتها .. ولا تضم المعطف إليها هذه المرة تسير ببطء فى الشارع الذى يتململ بين النوم والإستيقاظ، تقضم من الكرواسون بتمهل و تذوق .. هى تعشق ذلك المخلوق الذى تأكله فقط لتعبر له عن شغفها به .. لا يكاد اليوم يبدأ بدونه تتأمل النادل فى المقهى حول الناصية التالية يعد الكراسى والطاولات على الرصيف الخاص بالمقهى لإستقبال القادمين، وترى إثنين على طاولة داخلية للمقهى يبدو عليهما أنهما هناك منذ البارحة .. تطرب لفكرة البقاء طوال الليل خارج البيت وعلى مقهى مع شخص ما .. لابد انهما يهيمان ببعضهما فنسيا البيت والبرد وتذكرا فقط دفء الصحبة والحوار يبتسم لها النادل فتحييه بهزة من رأسها .. تعودا على ذلك كل صباح تظل تمشى بنفس الهدوء وتأكل بنفس الشغف حتى تصل إلى الميدان الكبير، المتمركزة وسطه اجمل نافورة رأتها .. جميلة صباحاً ورائعة الجمال مساءاً ... و ترى بعض الأشخاص متناثرون هنا وهناك، منهم من يتريض حول الميدان مستمعاً إلى الأغانى عبر سماعات الرأس يقسم صدره وظهره شريط من العرق يبدو من خلال قميصه القطنى .. ورجل مسن يجلس إلى مقعد خشبى يتجمع حوله الحمام الرمادى ويلقى إليهم بفتات خبز و بسكويت، أو لعله أرز أو قمح ... لم تعرف يقيناً كنه ما يلقيه إليهم ابداً ولكنها خمنت بالمنطق ثم لمحت على مقعد خشبى آخر شاب يجلس منكفئاً على دفتر رسم من القطع الكبير يرسم بإنهماك شديد سانداً الدفتر على ركبتيه، ويبدو أنه يدعمه بلوح خشب مواز لأبعاد الدفتر حتى يصير متماسكاً أكثر ظنت لوهلة أنها ربما رأته من قبل، ثم قالت إن كل الرسامين يتشابهون، على كل الأحوال هى لا ترى منهم الوجوه إلا نادراً .. و إنتابها الفضول أن ترى ماذا يرسم .. خططت انها ستتصنع اللامبالاة وتنسل بشكل ما من ورائه لترى من بعيد ماذا يرسم فجأه رفع رأسه تحديداً فى إتجاهها .. تسمرت لثوان فى مكانها، ثم بدأت تتحرك ثانية فى إرتباك طفيف .. شعرت به متابعاً لها، رفعت عينيها نحوه، مرتان، فوجدت انه يتابعها فعلاً فوقفت مكانها، ونظرت له، وفكرت: " لماذا ترقبنى؟" ... وفكرت: " لماذا توقفتى؟" نهض تاركاً حقيبته على المقعد متجهاً ناحيتها .. فكرت: "هممم .." ... إتجه إليها ماداً يده بدفتر الرسم ألقت نظرة على البعد وظنت انها صورة لفتاة جميلة حقاً ... لما إقترب وجدته مبتسماً، فبادرتة: "رسمك جميل" وإبتسمت مفكرة:" رسم الدفتر والذى رسمه الله أيضاً" فهو كان وسيماً بمقاييسها للوسامة ذهبا يتمشيان سوياً دون إتفاق على ذلك، لم يتكلما فى بادىء الأمر ثم تكلما فى نفس الوقت فضحكا... ذهبا إلى مقهى من أجل جرعة كافيين محترمة تنفض آثار طلّ الصباح .. كان الشارع قد دبت فيه الحياة بالناس بشكل كامل الآن .. تمشيا سوياً فوجدا نفسيهما بالقرب من المتحف، دخلا ... تأملا معاً الآثريات .. وحكى لها حكايات طريفة عن كثير من اللوحات .. ووجدت نفسها تنظر لتلك اللوحات التى رأتها اكثر من مرة بشكل مختلف تناقشا طويلاً ... فى مواضيع كثيرة .. ثم إنتبها انهما يدخلا سوياً دون إتفاق لنفس المطعم ساعة الغداء ... توقفا لحظات على الباب، نظرا لبعضهما ثم دلفا إلى الداخل ظلا فى تجوال فى شوارع المدينة، و أخذها إلى محل خباز يصنع كرواسون ألذ من ذلك الذى يصنعه المحل المجاور لمنزلها .. أخذها لسوق ذكرها بأسواق الموسكى، مع كثير من التنظيم والنظافة، ولكن الأشياء تباع على منصات وطاولات صغيرة على الرصيف إشترى لها شالاً ذو تصاميم هندية وألوان كثيرة ولكنه اعجبها جداً كانا كصديقين منذ الأبد ... او كحبيبين منذ الخلق الأول ظلا فى جدال ونقاش وحوار وضحك ... هنا وهناك .. بجوار النافورة التى تحبها .. فى السوق .. فى محل الخباز الاخر .. فى المتحف .. فى محل الآيس كريم الذى يصنع أحلى نكهة لآيس كريم القهوة والكراميل فى المقهى حول الناصية الذى عادوا إليه مع الليل .. وجلسا إلى طاولة داخلية ... و ظلا فى نفس الحوار عن كل مواضيع الدنيا والناس و أنفسهم ثم تفاجآ أن الشمس قد أشرقت .. إصطحبها حتى المنزل ترك معها دفتر الرسم ... لم ينسه بل تركه لها لم يتواعدا على لقاء آخر ... ولم يقولا وداعاً أخذت معها دفتر الرسم للسرير .. قلبت بين الرسومات المختلفة .. منها ماهو بالرصاص، وماهو بالألوان ولفت إنتباهها صورة بالألوان لفتاة جميلة.. ترتدى شالآ ذو تصاميم هندية وألوان كثيرة ولكنه أعجبها أماالفتاة... فكانت تشبهها تماماً

Smells & Memories

mwhose egoًًٌُ: Smells That's a great post, it really reminded me of things i've forgotten for a long while. It ofcourse reinforces the idea that we're all alike.. after i read the post, i read the comments, and many people shared the same smells to like. I'm writing about this post coz it really awakened some memories. Actually i don't know when did these days and thoughts turn into "memories" but it seems they did. I remembered the prayer rug my dad used to pray on.. i remembered the image of my dad praying.. wearing his brown robe in winter.. it seems to be the only "praying" image i can remeber of him... as i 2-3 year old, i used to climb up his back when he puts his forehead on the ground in "sojoud", and cling on to his neck when he stood up... he never pushed me away.. i remember him slightly smiling when seeing me entering his room when praying, knowing what i'm about to do. and when he sat for telling "Al Tashahod" i used to sit on his lap and immitate his finger's movement.. i remeber praying on the same rug, llike he did, for years. its colors faded where he used to lay his forehead... and that spot tore right after he died. When Maxxedout mentioned the prayer rug, that's what i remebered... My Dad... i rembered his scent when he's fresh out of the shower.. i liked combing his hair then... And to speak about smells; I like the smell of just put out matches, actually i make people light matches and put them out for me to snif that smell :) The smell of Baking, whether it's the smell of homemade kahk, or at bakeries... it really makes me feel very hungry :) Apples and Mango smell.. "Fol" and "Misk el liel"... the best smell in all flowers to me. Smell of books... or to be exact, the smell of a bookstore or a library... i get high on that :) The smell of wet grass or earth after raining ... i guess this is popular. Good cooked "foul" and "ta'meya" have a greeeat smell. The smell of a Nile breeze .... i get high on that too :) That's all i can "remember" about "me" for now... Keep it going Maxxedout... you have a great style, and a great human sense.

Tuesday, August 29, 2006

The Labyrnith

You could really get lost in here....
In the "Blog Sphere" i mean.. one blog leads to another.. and annother leads to another.. and so on.
But one thing that's very good of this Labyrnith, is that you get to listen to people talking, and many of them saying great things, about themselves, about life, about other people...
If i try to link to all the posts or blogs i liked so far, it'd be a link blog, not my blog :)
I've read to wonderfull people, they actually make me feel like i don't know how to feel...
It's ok and kindda strange when other people can describe the way you feel in a particular moment, when they say what you're feeling right now without you knowing them or vice versa.
That's why i know we're all the same, we all feel the same things, cry for the same sorrows, laugh at the same jokes, no matter if we're near or far... but the bottom line is we're all humans.
I just wish that as we all have the same feelings, thoughts and agony, we could be more sypathised with each other. Try to be in each others' shoes for a while and really understand how much we are alike, and stop fighting over nonesense.
It's just a wish anyway...

Monday, August 28, 2006

مع فريدة أتكلم

عزيزتى فريدة
افكارك وكلامك فى منتهى الجرأة وفى منتهى الصح، انا قعدت اقرأ وقت طويل فى مدونتك، وعجبنى كلام كتير أوى. أصل انا اكتر حاجه شاغلانى فى الدنيا الناس، والعلاقات ما بينهم، والشد والجذب، الآبس أند داونز زى ما بيقولوا إخوانّا الفرنجة.
وعشان ما اكتبش تعليق طولى كده فى مدونتك فكرت اكتبلك عندى، واهى بالمرة تتشرف مدونتى بزيارتك لو حبيتى.
عن مشكلة المطلقات و إللى بتعدى التلاتين من غير جواز، أقول
المشكلة فعلاً كبيرة ... أسبابها الراجل والست على حد سواء... فى تصورى إن مافيش حد يقدر يفرض على حد وضع معين غصب عنه ... صحيح المجتمع ما يعلم بيه إلا ربنا .. ونظرتهم سيئة جداً للمطلقة - طبعاً اكتر من المطلق بمراحل - بس برضه، ممكن الواحد يعترض وكمان يرفض فرض وضع معين يكون رافضه. فلو الراجل مصر يضطهد المرأة برضه هى تقدر تديله فى سنانه وترفض الإضطهاد والقهر ده.
لسه الصبح كنت بتكلم مع ماما - إللى بالمناسبة هتموت و أتجوز- وكانت بتقولى " مانا كان ممكن اجوزك وانتى عندك 16 سنة وكان زمانك إبنك ولا بنتك فى تالتة ابتدائى" قلت لها وانتى فاكره انى كنت هرضى اتجوز ساعتها.
طبعاً ممكن دى تكون فروق شخصية ومش كل الناس تقدر تكون قاطعة فى ردها، بس بقول إنه ممكن. يعنى إيه إللى يغصب أى حد على اى حد تانى مش مرتاح معاه؟ ممكن تكون ظروف مالية، وغالباً نظرة المجتمع للست المطلقة، ده إللى بيخلى ستات كتير يرضوا بإللى هسميه - مع إحترامى - فرط الرجاله، إللى بيبقوا زى العنب الفرط اللى بيقع من العناقيد وبيبقى إسود ومفعص وشكله عار.
الناس بتبص للست المطلقة - وده كلام سمعته من ناس مفترض فيهم الإحترام - على إنها قنبلة موقوتة، هى ست "مجرّبة" لا تستطيع نسيان التجربة ولو بمرور الوقت، اذاً هى خطر على الرجال المرتبطين و"الخاليين" من الإرتباط ايضاً. وبشكل عام نحن كبشر نحب أن ننسى ان كل ما يحدث "للآخرين" من الممكن ومن البديهى أحياناًً أن يحدث لنا نحن أيضاً. وبناء على ذلك النسيان نبدأ فى الإتهام والتجريح والشك فى الآخرين بإعتبارهم مصدر مشاكل وتهديد وقرف ماله أول ولا آخر، ونحن متناسين اننا ممكن أن نكون فى مكانهم ونكون أيضاً مصدر نفس القرف.
نكره المطلقات والعوانس والمرضى وكبار السن و الآخر بشكل عام لأننا ننسى اننا نحن أيضاً "آخر" قد يكون مكروهاً لسبب أو لآخر فى يوم من الأيام.
الستات والبنات وكل من تتبع حواء ليست ضعيفة إطلاقاً، ولا من جوة ولا من بره، كل الحكاية حاجة من إتنين - فى رأيى الصغنن جداً طبعاً- يا إما حد بيقعد يغسل مخها من وهى صغيرة بكلام خايب عن ضعفها وحاجتها لضل راجل، وإنها لازم تتصرف وتعيش بشكل معين وإلا تبقى مجنونة ومعتوهة وناشز، يا إما هى بتبقى أكسل من إنها تكتشف قوتها دى، وتبقى إتكالية عاوزه حد يعملها كل حاجة.
هو بصراحة كل الجنس البشرى لا يتسم بالضعف - اللهم إلا ضعف العقول أحياناً - بس الستات إتفهم عنهم الضعف كده من غير دليل علمى بالموروث و العرف وكثير من إدعاء المرأة نفسها لضعف غير حقيقى ربما لإكتساب محبة أو تحقيق غرض ما هى وحدها تعلمه.
بس فيه حاجة أحب أقولك عليها، دلوقتى فيه كلمة بقت بتتقال كتير جداً وسمعتها أكتر من مرة، "يتقال عليا مطلقة احسن ما يتقال عليا عانس" بنات كتير بتقول كده دلوقتى، وبيبقى نفسى حد يفهمهم إن اللى بيقول الإتنين أصلاً جاهل ومش فاهم حاجة فمش هتفرق معاه، فى الحالتين المرأة مذنبة ومحكوم عليها.
اختاه، مجتمعنا ناقصة كتير أوى، ومش هيتعدل غير لو كل واحد بص لنفسه، وتخيل نفسه مكان كل واحد تانى هو بيأذيه أو بيضطهده أو بيظلمه أو بيشتمه أو بينتهكه أو أو .... زى بالظبط مانتى قلتى، بيبقوا ستات برضه اللى بيرفضوا الست المطلقة انها تتجوز ابنهم، وبيبقوا ستات برضة اللى بيقعدوا يقولوا بيحبها على إيه والكلام اللى انتى فاهماه.
أنا عارفة إنى طولت موت، بس أنا فى بلوجى بقى :)
متابعاكى، واتمنى أنول شرف متابعتك يا فندم - يعنى لو فيه حاجة تستاهل

كلام بنات

ده بلوج يجنن بيكتبوا فيه بنات صح أوى... ليه صح أوى؟
لأنهم بيقولوا كلام صح أوى ... صح على المستوى الإجتماعى والأخلاقى و" البناتى" كمان.
ممكن نقرالهم هنا
برافو يا بنات ... برغم إنى دايماً فخورة وسعيدة إنى بنت، لكن بنات زيكو بيزودوا سعادتى.

Wednesday, August 23, 2006

الحلم

أيها الحلم
أيها الأمل
يا من لم تأت بعد
وقد لا تأتى ابداً
أفسدت على حاضرى وواقعى

حلو الكلام

عثرت بالصدفة على قصيدة لأمين حداد تقول الآتي
"أنا عندي ليكي حضن خديه أحسن يضيع
أخضر لون الحياة..والأزرق منتهاه
ألوان صنع الإله
ولما يقولّلي كُن ... أكون وأنا مطيع
أنا عندي ليكي حضن
خديه أحسن يضيع"

Monday, August 21, 2006

كمل كلامك

كلام كتير أوى كان على بالى ... ونفسى أقوله من زمان، ولما جيت أقوله لقيت ناس سبقتنى و قالته... طيب ياترى أسكت ولا أقول كل اللى كان نفسى أقوله ولا كفاية إن هما قالوه عنى؟
بس برضه لسه مرارة وحلاوة الحروف جوايا ماطلعتش رغم إن نفس الكلام إتقال ... يمكن عشان إللى قاله ما كانش لسانى؟

صالونااااااات

جواز الصالونات . كلمة مألوفه جداً اليومين دول، رغم إننا فى عصر العالم قرية صغيرة و كل البطيخ الأصفر اللى إحنا عارفينه.
ليه بقى الكلمة دى بقت مألوفه؟ بجد ومش كلام جرايد لأن فى مأساة فى حوارات الجواز .. بس فى تصورى مش للأسباب إللى بيتكتب عنها فى الجرايد، أو على الأقل مش دى بس الأسباب.
انا شايفة إن اهم سبب هو الناس، ونظرتهم وتوقعاتهم من "عملية" الجواز. لو بصينا هنلاقى كتير جداً من الناس مش بيبصوا للجواز زى ما قال عليه ربنا " مودة ورحمة" ولا يعرفوا أصلاً يبصوله كده من البدايه لأنهم مايسمعوش عنه أنه مودة ورحمة. تلاقى بقى الناس دول عمالين يحسبوها، هما يجيبوا إيه و إحنا نجيب إيه، وليه ندفع كتير لما ممكن ندفع أقل وحاجات لطيفة جداً من هذا النوع، و الألطف إننا لو بصينا على الحاجات اللى عادة الناس بتتخانق عليها فى أى جوازة هنلاقيها الحاجات والفلوس اللى هتدفع لما العرسان - اللى هما لسه ماتجوزوش أساساً - يطّلقوا!!! طب مش بالذمه دى مسخره؟
المهم مش هو ده الموضوع، انا بقى كنت لسه فى موقف صالونات من كام يوم . طبعاً حاجه فى منتهى النكته وربنا يعلم إنى كنت ماسكة روحى من الضحك بالعافية لا الناس يفتكرونى هبلة.
ليه بقى نكته، لأنى مش مقتنعة أصلا بأى جواز من اى بداية- صالونات بقى ولا انتريهات- طول ما الناس بالشكل ده، فدى بداية النكته . حته تانية من النكتة أمى . هتموت وتجوزنى، و قال بيقولوا على الأمهات حنينيين!! الكليماكس بتاع النكتة بقى هو شكل الموضوع؛ إتنين محترمين رايحين يتفرجوا على بعض، ويقعدوا يسألوا بعض أسئلة خايبة أو يحاولوا يتكلموا أى كلام خايب تجنباً لإحراج ما، فبرضه يبقى فى الآخر شكلهم محرج بفتح الراء وكسرها.
الضحك بقى الذى يأتى فى نهاية تلك النكتة هو النتيجة، مين بقى إللى يكلم مين وإمتى عشان يقوله إن طرف موافق على "المواصفات المعروضة" من الطرف التانى وإن العطا رسّى عليه؟؟ طب لو رغم قبول طرف جه التانى ورفض يبقى إزى الحال؟!!! بجد حاجة تموت من الضحك .
أنا طبعاً حلقت للموضوع وقتى وبينت ده عشان مانقعدش نرغى كتير فى كلام خايب، بس عارفة إنها مش هتكون آخر مرة. مش ضغط من أمى لأنها والحق يقال بجد مش بتضايقنى فى الحاجات دى، إنما بتقعد تبص لى زى القطة الجعانة اللى شايفاك قاعد تاكل و بيبقى مطلوب منى أحس على دمى لوحدى.
لكن عارفة إنه الموقف ده هيتكرر تانى ويمكن كتير لسبب أوجع من كده.
أصل زمن الأحلام، والفارس والحصان، ومرجحة الإيدين فى تمشية على النيل راح خلاص، ولازم نبص للأمور بواقعية. دلوقتى وقت البحث عن الإستقرار مش المشى والسرمحة. بس المصيبة إن وقت المشى والسرمحة ده شكله جه وأنا مش موجوده لأنى ماشفتوش ياخواتى ماشفتوش ... ويقام سرادق العزاء فى أحلامنا اللى راحت للآنسات وممكن السيدات برضه فى قلب كل واحدة منهن كان ليها حلم وراح او على وشك إنه يروح فى قعدة صالونات.

الناس

بس مش فتافيت الماس المرة دى
أنا مش فاهمة إيه كل تضييع الوقت والجهد ده فى إننا نتفنن إزاى نأذى بعض ونضايق بعض ونخنّق على بعض
يعنى أنا طبعاً من ضمن الناس برضه، بس مش عارفه ليه كده؟ و آخرته إيه أو فايدته إيه؟
أنا دايماً عندى إحساس بإن النهاية قريبة، وكل ماسمع حد بيتكلم عن بكره أحس كأنه عبيط لأنى عندى إحساس كأنه - دايماً - مافيش بكره
فبستغرب أوى - حتى بستغرب نفسى - لما ألاقينا عمالين نعافر ونتخانق وندور على طرق وحيل إزاى كل واحد يدّى التانى زِمبه ولا إزاى فلان يشكم ترتان، ولا دول فاكرين نفسهم إيه لازم نعرفهم حجمهم وكل الكلام اللى بنقعد نهرى وننكت فيه.
يعنى - مثلاً - من يومين حصلت حركة فى منتهى الوطينة اللى خلقها ربنا من واحد كان - هع - زميل محترم فى شغلى اللى رحمنى منه، فأنا بمنتهى النّحرره رحت بعتاله رساله على الموبايل قلت له " الواطى يفضل طول عمره واطى". وبغض النظر عن اذا كان ده صحيح (وهو صحيح فعلاً) او لأ، إلا إنى بعد شوية استهيفت نفسى إنى عبرته حتى ولو بشتمه.
فكرت غنه ليه أصلاً ارد على واحد واطى؟ ده غير إن الدنيا ومن فيها أهيف من كده بكتير، و اهيف من كل حرقة الدم دى. وحتى لو ماكانش دمى محروق ساعتها - وده اللى كان حاصل فعلاً- بس برضه ليه وعلى إيه؟ بلا خيبه منه ومنى.
نفسى بجد ألاقى نفسى عاليه عن كل ده، و اعرف أوصل ده لبقية الناس. لازم نعلى يا جماعه، نعلى عن الهيافات والحاجات الهبلة اللى بتبوظ علينا الدنيا وبتخلينا مش عارفين نفرح ولا نفرّح حد.
والله العظيم ما فيش أقصر من الحياه، ومش صح إنى أضيعها فى هم وغم وحرقة دم.
طب وبعدين؟ وهعمل إيه فى كل الناس اللى مش فاهمة ده؟ وفى عقلى اللى مابيفوتش حتى لنفسه؟ إزاى أتأقلم مع فوهة المسدس اللى فى نافوخى زى ما قالت صاحبتى؟
لسه مش عارفه إزاى، بس فعلاً بحاول وهفضل أحاول. و يا إما أخدت عليها يا إما أخدت عمرى

Thursday, August 17, 2006

جى جى

إلى أغلى من لدى فى حياتى
إلى أحب خلق الله إلى قلبى
إلى احب صوت إلى أذنى .... و احب صورة إلى عينى
إلى حبيبتى ...و أختى .... و أعز صديقاتى على الإطلاق
أحمل لكِ باقة من زهور الأرض جميعها.... وصحبة من نجوم السماء لتأنس بصحبتك
إليكِ وحدك
يا أمى
أقول لكِ
كل عام و أنتِ بخير

Monday, August 14, 2006

أحمد زى الحاج احمد

طبعاً لا أقصد طريقة الغش فى الإمتحانات القديمة – الطريقة لا الإمتحانات- وإنما أقصد مدعيىّ التدين، والدخلاء عليه، فليس أسوأ من فتىً رقيع متهتك إلا مدعى تدين متهتك. طبعاً أنا أكثر مادتى مستقاة من مشاهدات فى الطريق والمواصلات العامة، وبصورة قريبة أكثر من أشخاص فى دائرة العمل أو العائلة حتى، ولنضرب أمثلة لتتضح الصورة أكثر. نرى فى ميكروباص إمرأة تجلس بجوار الشباك، ياتى ليجلس بجوارها رجل، أو كهل للدقة، يرتدى جلباباً، مطلقاً لحية غير مفهوم الغرض منها تحديداً، ويجلس بجوارها بشكل يكاد يكون ملاصقاً، و أنا أقول يكاد لأنه يبقى على مسافة "خيط" بينهما. "طيب أهو برضه ده يكون أحسن من واد مايص مايع"، حسن لنرى ذلك الأحسن، يرى فتاة أو إمرأة تصعد للميكروباص لا تجد مكاناً غير بجوار شاب أو رجل... بإفتراض التدين الحق، أليس من الواجب أن يذهب هو ليجلس بجوار ذلك الرجل ويتركها لتجلس بجوار المرأة التى كان يجلس بجوارها؟! المفروض أن يكون هذا هو الترتيب المنطقى، ولكنه لا يفعل أى شىء، يذهب "يتفرج من الشباك على العربيات ويعمل فيها مش واخد باله". "طيب مش مشكلة دى، يمكن انا رجعية شويتين ومتخلفة 3 شويات"، فى موقف آخر نرى شاب يافع فى بدايات العشرين من عمره، يجلس فى مينى باص، ماسكاً مصحفه يقرأ فيه... منظر جميل جداً ويشرح القلوب، صح؟ ثم تصعد إمرأة، وعجوز، ورجل شيخ إلى المينى باص... ولشدة إيمانه لا يترك مصحفه من يده، ولا بالطبع كرسيه ليجلس أى منهم فيه، "يعنى يقرا إزاى لما يقف ويقعدهم يعنى؟!!" و إحقاقاٌ للحق، تكرر ذلك الموقف من شباب كثير بشكل مستفز، ومنهم كُثر لا يمسكون مصاحف بأيديهم، ولكن ما إن يروا إمرأة أو شيخاً لا مكان لهما، يتظاهرون فوراً بالنوم العميق، وبإصابتهم بلين العظام والبرى برى. "هو فيه إيه؟" أعتقد إن ده برضه من ضمن بلادة الحس التى أصبح كثيرين يتمتعون بها، إن كان فى ذلك وحه للتمتع. أنا لا أعيب فى المتدينين بشكل عام، ولكن أليس من الدين أن يرحم القوى الضعيف؟ و أيهما أفضل، من "يتنّح" فى مكانه متظاهراً بالنوم أو بقراءة المصحف، ام أن يعطى كرسيه لمن يحتاجه؟ مع ملاحظة أنه يستطيع القراءة وهو واقف لو أراد. ومثلا، كنت أعمل بمكان ما، وكان لنا زميل يشهد له الجميع بالأخلاق والإحترام، وحين لم يكن يتكلم مع أحد كنت تراه ممسكاً مصحفاً او كتاباً فقهياً عظيماً او حتى يسبح الله فى صمت... كل هذا أكثر من رائع ومما زاده إحتراماً على الأقل فى نظرنا. ثم فوجئت به يوماً يخطب فتاة، هى محترمة مما لا شك فيه، ولكن إحترام الممثلات، بمعنى أنها تلبس وتخلع ما يحلو لها، تظهر ما لا يجب أن يظهر بشكل مستفز فلا هى"غازية" ولا هى محتشمة!!! ماهذه الإزدواجية؟ لماذا صرنا هكذا، نقول ما لا نفعل ونفعل ما لا يصح أن يِِِفعل؟ أتمنى أن يقول من يعرف لمن لا يعرف، حقاً الدين عبادة وكتاب مقدس، ولكنه أيضاً معاملة، و أخلاق. قال الله لرسوله " إنك لعلى خلقٍ عظيم" ولم يقل له إنك على تدين عظيم أو إلتزام بالفروض عظيم........ الخلق يا قوم و إلا ذهبنا أدراج الرياح.

الكبير كبير

تقف فى الشارع المختنق بعوادم السيارات حتى تشعر وكأن روحك ستطلع إلى بارئها قريباً، فتتمنى لو كنت فى هولندا أو الصين وكنت سائق ماهر للدراجات حتى تصير إلى حركة ما بدلا من الوقوف تحت الشمس الحارقة متنفساً ذلك الهواء الفاسد.
يأتى ما يحمل شبهة الخلاص، "الركوبة" التى ستحملك إلى أقرب مكان إلى دارك، (وليس إلى دارك نفسه، من تظن نفسك)، حتى تتمكن من ركوب "ركوبة" أخرى تحملك إلى دارك (معاذ الله ان يتأتى هذا من أول مرة، أفق يا عبد الله).
تتوكل على الله، وتذهب فى سبيله، أقصد فى سبيلك"عشان نروح بقى".... إستغفر ربك يا غافل، ألم يخلق الإنسان فى كبد؟!
تظل قابعاً فى "الركوبة" التى لا تتحرك، وتعاندك الشمس فتشعر و كأنها غيرت من إاتجاهها من أجل " عيونك" أنت فقط، لكى تواجهك وتظل تحرق وجهك – أو قفاك- حتى تظن أنك لم تغير من وضعك السابق كثيراً. ويلفحك نفس الهواء الفاسد المعبأ بعوادم السيارات والآتى من النافذة، لتجد أنك صرت "شكماناً".
تستغفر الله، عسى أن يفرج همك، وتصبر.

شخص ما، هو المسؤل عن "الركوبة"- وليس السائق- يقف مجاوراً لبابها أو بعده أو قبله، يظل ينادى بصوت جهورى أجش، ينادى ينادى ينادى: "إكتوبر، إكتوبر، إكتوباار" ، محاولا استدرار عطف الباحثين عن "ركوبة"، ليحولوا وجهتهم من أى مكان الى "إكتوباااار" رحمة به وبحنجرته المسكينة.

"اللهم أخزيك يا شيطان" تحدث نفسك، وبأن الصبر جميل.
يبدأ الناس فى التوالى على الركوبة، وتظن أن الفرج قريب، وفعلا تبدأ الركوبة فى الهدير، منذرةٌ بالويل، أقصد بالتحرك على بركة الله، وتبدأ فعلا فى الحركة، الله أكبر إن النصر لقريب بإذن الله. ولكن سائق الركوبة والمسؤل عنها، والذى علمتنا الأيام وكثرة الركوبات، ان أسمه "التبّاع"، لهما من القلوب ما هو أرق من قلوب اليمام، وأرهف من قلوب الأطفال، يأبيا ألا تتحرك الركوبة بشكل "طبيعى" (وليس سريع) خوفاً على ركابها، وحرصاً على المشاة، فتظل تتحرك الهوينى، حتى تظن أن محركها على وشك التوقف عن الدوران من بطء الحركة. ولهذا حكمة أخرى يا سادة يا كرام، ألا وهى تمكين "التبّاع" من بدء رحلة تقبيل أيدى و أرجل منتظرى الركوبات ليتعطفوا ويتكرموا بركوب الركوبة التى تحملنا تحديداً لسبب لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى.
تسير الركوبة ببطء شديد وهو متعلق بطرف بابها، منادياً نداءه الخالد، "إكتوبر، إكتوبر" ولا ينسى بالطبع أن يشير لكل شخص واقف أو جالس أو ماشي أو فاعل أى شىء كان، بإصبعه حتى يشعره بأنه المعنىّ بالنداء، وذلك تعظيماً لأهمية ذلك الشخص، مما سيجذبه بالتأكيد إلى ركوب ركوبتنا التى أعطته كامل الثقة بنفسه. "لاحول ولا قوة إلا بالله" هكذا تفكر متعجباً من حال الأخ "التبّاع"، و لا يصرفك عن التأمل فى أحوال هذا الإنسان، إلا "زُغد" من كوع الراكب بجوارك فى كتفك أو فى ذراعك أو حتى فى "خلقتك" وما المانع "ماهى الدنيا زحمة و كله بثوابه". تستمر الركوبة على الهوينى، ويزداد الطريق طولا على طول، وتجد نفسك على وشك أن تصرخ: " ما تشد شوية ياسطى بقى خلينا نروح بيوتنا".
ثم تتذكر أن رئتاك مملؤتان بالعادم و أنك لا تستطيع حتى التنفس بشكل سليم فناهيك عن الصراخ، فقط لتجد أحد الممرورين مثلك أو من "إتفقعت مرارته خلاص" ينوب عنك فى هذا الصراخ. وقبل أن تنظر له ممتناً مهنئاً على صحة رئتيه الجيده، تجد "الأسطى" يرد عليه بصوت محشرج من "الدخان" وتوابعه قائلاً: "يعنى أعملك إيه يعنى، أتير من فوق العربيات؟!" ثم يبدأ فى صب جام لعناته على القيادة ومن يقود و الشوارع والناس والمجتمع و مجلس الأمن.... إلخ حتى تنسى أن هناك من ناشده السرعة أصلا. وغالباً هى خطة محنكة من السائق حتى "يلهى" الركاب عن بطئه بتذكيرهم بأحوالهم وما آلوا إليه من"توهان.. توهان، توهان". طبعاً منذ ركبت وأنت الدم يصّاعد فى "نافوخك" ولكن من كثرة الغليان والغضب والحنق، تجد نفسك وقد وصلت إلى حالة من البلادة والامبالاة، حتى تكاد تضحك مما ترى. وفعلا "تسخسخ" من الضحك حين تسمع "التبّاع" يقول: "عد عاوس ماشيك؟"
ولمن لم يفهم ما قال، هو يقصد هل يريد أحداً أن ينزل عند "ماجيك لآند"، مدينة الملاهى الرسمية المجيدة البطولية، ذات التذكرة "النار والحار فى جتة أبوهم".
وبعد أن تبدأ المدينة الصماء فى إظهار معالمها، وتبدأ أنت فى إستشعار بعض من هواء نقى، ويحدوك الأمل بقرب الوصول إلى الدار، تبدأ نفس رحلة تقبيل الأيدى والأرجل من التبّاع، عند نزول الركاب كل عند محطته، وكل منهم "تاته تاته" هو يعنى وراه إيه، ده مروّح". وطبعاً انت لم يعد فيك "نَفَس" حتى تستشيط غضباً أو "تشخط" فى أى شخص، وتتبلد وتظل تنظر لهم بغباء مدلهم حتى تكاد تفوّت على نفسك محطة نزولك. "و إنا لله و إنا إليه رأجعون"

الحقونىىىىىىى

الكلام، الأفكار، الناس، الصور، ردود الأفعال.....
كل ده عمال يجرى فى نافوخى زى فيران والعة انطلقت فى غيط ذرة !!!

Sunday, August 13, 2006

Being Rude.....

Couple of days ago, I was watching an ABC network program called 20/20. They're discussing the "modern" American habits, and how they're close\ far from being rude or polite. And they're also showing how the American habits affected the most polite nation in the world, Japan, and the people there- especially young ones- stopped being that polite, and they treat elders badly, eat in the streets, and so. They said that eating in the street- which is something I hate- is rude, coz eating has its manners and etiquette, when you yawn in public without covering your mouth, that's rude. That part of the program made me think of how people "are" these days, and how will their actions " in public" and "towards public" will be classified, if we look at yawning without covering mouth an indication of rudeness!!! It would be veeeeeeeery funny, coz we'll find layers and classes of rudeness, created by nowadays people. That episode was very interesting, and I wish that many people could see it, coz I don't know the reason for how people are acting these days. And I'm not talking about aristocratic and highly sophisticated manners, that refers to how royalty should act. I'm simply talking about common sense. For example; I was sitting today in a public transportation, with a very decent space between me and the woman sitting next to me. She wasn't large sized or any thing, and I'm not considered a large sized person my self, and yet she was - somehow- able to punch me with her elbow in my shoulder and arm couple of times just to get money out of her purse!!! and I don't know why, the space between us was more than enough to enable her to get the money out and even cross her legs without touching me!!! But I guess it was funnier the other way!!!! I just can't understand why people can't grasp the concept of personal space. Every person needs a space around him, where he\she can move freely, and breathe without touching another one.. A space of 50 cm will do just fine, but it seems like people would refuse to do without punching and poking each other in the eye! Why do we have to sit tightly next to each other, or stand face to face as if we're about to kiss though we're definitely not!!! Maybe it's a way of feeling safe?! Or trying to feel loved by force?! At 20/20 also, they discussed the "rude boss".... And that's a MAJOR issue as we all know. They showed a part of a movie for Kevin spacey, where he was a boss from hell( I can't really remember the name of the movie now), but he was BEYOND rude, he was impolite and so very insensitive. And they said that most employees suffer from such bosses!!! and that also, of course, made me wonder... What about the people in our country?! Do they suffer from rude bosses?? I survived "some" bosses so far, but the one I'm trying to survive right now....... OH Lord!!!!! he's just unbelievable!!! He could be laughing with you, and you both could be saying jokes or whatever, and suddenly.....180 degrees on the opposite direction!!! He remembers something he asked of you 100 years ago, and starts yelling at you, and I mean yelling!! Or he asks you about something, and you find the odyssity to tell him " I don't know"... Now you brought hell on yourself.. When he's dealing with male employees, he could call them funny names, and as for females, he could make fun of us when we do something not as he expects them to be done.. The funny thing is, when you ask him about how he wants things done, he "howls" at you not to be a lazy a** and bother him with details!! Anyway, he's just one of the people. The question is why are we like this? How come we're so inconsiderate, and thoughtless of others? What happened to respect? Of course all these questions go in vain...

Wednesday, August 9, 2006

Monday, August 7, 2006

إيه ده؟

فى البداية قلت أننى لن أتكلم عن أشياء مهمة ... لن أتكلم عن سياسة أو دين أو ما إلى ذلك .... لا أدعى فهماً عميقاً لأى منهما ... أنا فقط أعرف ما أشعر به تجاه الأمور. هذه عادتى دائماً تجاه ما حولى. و أنا لا أشعر أنى بخير عندما أرى أن هذا ما تبقى من بلد

أو ان هذا ما يضىء سماء بلد فى الليل بدلا من بدر أو حتى هلال صغير

لا أشعر أنى بخير على الإطلاق ... ولا يجب أن يشعر أينا بأنه بخير أبداً. لمتى سنكتفى بالإطمئنان إلى أن تلك الأشياء تحدث للآخرين فقط، ولا نفكر فى أننا من الممكن أن نصبح يوماً لنجد أنفسنا وقد صرنا الآخرين؟

Lebanon... or Israel?

Find here the voting results for whom to blame for this war.... Lebanon or Israel.... review it, get shocked or not, vote or don't.... but i think they should've added "Arab Countries" to the vote.... or Arab "leaders".... or simply .... Humanity.

Orsula

أورسولا... زميلة جديدة على الفضاء السايبرى - زى حلاّتى يعنى - بس قالت كلام عجبنى أوى

Sunday, August 6, 2006

Back to School.... Nuns

Going back to telling about my past life....... other than the great Soeur Marie Claire, and Soeur Sarrina, i had other nuns teaching for me along the years. i can't deny that they had a great influence on me, till now... but i can't really say that i was a fan.
  • Soer Amal

she tought me mathematics in 3rd grade.and i won't say anything other than ................................ I HATE MATHS.

  • Soeur Marcelle

She tought me french, she had a great deal of knowledge, but she was nervous and always had a temper.. that we're afraid to say a word in class, even to ask. But i still remember some of her expressions till now... whenever we made noise when she leaves the class for seconds, she used to come in and say " meen el 7'arofaya elly etkalemet".. and we used to laugh in our sleeves till we lose breath.... i can't say i totally hated her, she was okay.

  • Soer Nahed

she didn't teach for me... but she was the break supervisor.... and i believe she would've loved to have that remote control that adam sandler had in "Click" just to mute us when we played.....

  • Soeur Ibtesam

She was very educated, and very wise, she was really our big sister.. at breaks, she used to hang out with us, tell us stories that was funny and very educative... i trusted her blindly... her opinion was lways right.. she was very moderate, understanding, and fun to accompany...... Love you Sister.

that almost wraps up nuns who tought for me.

as for regular teachers..... we had some... i entirly appreciate 4 of them:

* Mrs. Thanaa Mrs. Fatma Ms. Geena and Mr. Alaa

Mrs. Thanaa and Mrs Fatma tought for me Arabic and religion, i wouldn't have known how to read if it weren't for them.

Ms. Geena...... She was like a mentor for me.... she was the one that encouraged my drawing talent, helped me participate in school fairs and so. and she remembered me at once when she saw me after 8 whole years....... "love you".

Mr. Alaa.... treated me like'm his older son!!! he used to call me "7amoksha" and i used to tell him jokes, and he used to dare me to finish the year's novel in a month... i used to finish it in one day... he was my buddy.

Miss you all guys... you the ones i loved, and even you the ones i hated back then.... no matter what, you were the people who helped form the person who i am today.....

thank you all.

Monet....

I just can't realize the idea of being that creative.... i've always loved painting and drawing, i love the idea of playing with colors, but to see that playing with colors could result in such beautiful, breath-taking paintings, i find myself amazed. i don't know how would it feel if i saw these paintings live!!! i think i'd keep gazing at each and every one of them for a whole day. enjoy what Monet offered Here and some of it i proudly present....

Thursday, August 3, 2006

الأخت مارى

هكذا كانت توقع شهادات درجاتنا الشهرية والسنوية.... وبمنتهى السذاجة لم اكن أستوعب أن ذلك التوقيع يعنى"سور مارى" رغم انى افهم الترجمة ولكنّى بشكل ما لم أربط بين الإثنين.كانت مثال للشخصية القوية جداً، الحازمة جداً، شديدة الحنان فى آن واحد ... مجرد نظرة واحدة من عينيها تدفعك دفعاً للإرتعاد خوفاً إنكنت فعلت شيئاً خاطئاً حتى بدون أن تتكلم هى ... ونظرة أخرى تجعلك تحكى معها نكتة " مرة واحد حب يقعد على قهوة قعد على شاى" بمنتهى البراءة لأنها تقبل ذلك ... الوحيدة التى إستطاعت أن تقنعنى أن اتوقف عن قضم أظافرى ... بعد أن شكتنى إليها أمى ... نادتنى ... نظرت لى بهدوء حنون .. حدثتنى عن المذاكرة وما إلى ذلك ... ثم نظرت إلى أصابعى - التى كانت على وشك التشوه - وقالت: إيه ده؟ ضوافرك ليه شكلها كده؟ قلت: أصلى بقرقضهم يا سيستر قالت: وهو فيه آنسة كبيره زيك تبقى بتقرقض ضوافرها زى الأطفال الصغيرين ... شوفى انا ضوافرى عامله إزاى، مقصوصين ونضاف وشكلهم حلو، مش متعورين و حواليهم متقرقض ... فيه آنسه كبيره تعمل كده؟ هززت رأسى أن لا.... فنظرت لى نظرة ذات معنى وإبتسمت ... دار بيننا هذا الحديث وأنا فى الرابعة من عمرى ... و إلى الآن لم أقضم أظافرى ولو مرة. كانت تزهو بنا فى النجاح .. وتسألنا عن أسباب الفشل إن حدث، تمرح معنا و تضحك معنا ... كم من مرة رأيتها تلعب مع بنات الحضانة "فتحى يا وردة" او حتى أستغماية.... كانت تذهب للبنات الاتى يجلسن وحيدات وتأخذهم للعب مع البقية ... أكثر من مرة رأيتها تركع على ركبة ونصف لتربط رباط حذاء مفكوك فى قدم طالبة... إن مرضت إحدانا وذهبت لطبيبة المدرسة كانت تهرع إليها .. تصنع لها النعناع أو سندويتشات بنفسها... أذكر أننى احتجت لعمل عملية اللّوز و أنا فى الصف الرابع الإبتدائى ... وعندما عدت الى الدراسة مرة أخرى .. فوجئت بها تأتى إلى الفصل مع كعكة الشيكولاته وعروسة وطقم شاى - لعبة طبعاً- هدية بمناسبة شفائى وإحتفلت بى هى وزميلاتى و سور سارّينا ومدرستى ميس ثناء.
هى برضه لو شفتها أكيد هبوس إيدها ... كانت ليها فضل أكتر من كبير عليا

Wednesday, August 2, 2006

Soeur Sarrina

i adored her, she was my role model. she tought me english in fourth grade, and till now i still remember which words i learnt in that year. i used to hate the english class before she started teaching for us, but after that year, anglish became a good friend of mine. she was the first person ever - other than my father- that saw i had potentials. she used to treat me as the class's leader, she really believed in me, and always supported me in everything. she was always proud of me, and i believe it was the begining for me in trusting people other than my parents. she was lebanese, or maybe syrian, i didn't really know. and she spoke in a very nice arabic slang that was half egyptian and half "shamy", i really loved her accent. i don't know if she's still alive, but if i could see her again, i would kiss her hand, and bow for her, coz if someone ever deserves such treatment, that would be people like my "Sister" Sarrina.....

نبتدى منين الحكاية؟

لما جيت أبتدى أكتب عن الناس إللى عرفتهم فى حياتى ... قلت أبتدى من الأول. والأول ده طبعاً فى المدرسة. اللطيف إنى رحت مدرستين فى حياتى، واحدة من حضانه لحد تالته إعدادى، والتانية الباقى. المدرسة الأولى رحتها وانا عندى 3 سنين، دخلت تمهيدى ومنه على إللى بيسموه دلوقتى كى جى تو، بس على أيامى كان إسمه" الروضه". كانت مدرسة مستوى رفيع وراهبات، كانت مكان جميل جدا بالنسبة لى، يمكن كنت الطفلة الوحيدة اللى بتحب المدرسة كده، حتى لما جم أهلى ينقلونى منها عيطت وعييت عشان ما أمشيش منها، كانت فيها كنيسة، وفصل لتعليم التفصيل والخياطة لأمهات الطالبات - إللى هما إحنا يعنى- كان فيها حوش كبييييييييير جداً، وكان عندنا مسرح،، كنا كل سنه بنعمل 3 حفلات، واحدة فى عيد الأم، وواحدة فى الكريسماس، وواحدة فى عيد مؤسس المدرسة اللى هو دون بوسكو(المدرسة أصلها من زمان أوى، من سنة 1831 ولا حاجة كده). طب دى المدرسة، فين الناس؟ لقيتنى فاكره راهباتى كويس أوى، تقريباً كلهم، كان فيهم إللى بحبها جداً جداً وكانت سبب فى حاجات كتير أعتقد إنها كويسة فيا،وكان فيهم اللى كرهتها عمى، وكانت السبب فى كرهى لحاجات كتير. نفس الشىء بالنسبة للمدرسات وللمدرسين، وطبعاً بالنسبة لبقية البنات. هو أى نعم أنا مش فاكره تلات ترباعهم، بس هحكى عن اللى أفتكره. وأنا أحب أؤكد على شىء، أنه بعد السنين ماعدت، بقيت عارفة إن كل حكاية ليها طرف تانى، والطرف التانى ده أكيد شايف الحكاية من ناحية تانية خالص وإن اللى هحكيه هنا هو طرفى أنا من الحكاية عشان ماظلمش حد. زمان ماكنتش بفكر كده طبعاً، ودلوقتى باخد شوية وقت على بال ما أقدر أتخيل الناحية التانية دى ممكن تكون إية. فاسمحوالى أحكى شوية عن مدرستى التى كانت ....