عشوائية

أتساءل: ما الذي تفعله امرأة تشعر انها بالصدفة، بالصدفة المحضة، بقيت على قيد الحياة؟ كيف تسلك في الدنيا إن كان وجودها، كل السنين والشهور والأيام واللحظات الحلوة والمُرّة التي عاشتها، فضلَة حركة عشوائية لقدر غريب؟ كيف تسلك في الدنيا؟"


د. رضوى عاشور

Monday, November 9, 2009

قهوة الصباح

د
د
أشرب حاليا قهوة الصباح فى مكتبى البارد الخالى من الروح .. و لكن تلمؤنى دفئاً فكرة انى احادثك ..د
د استحضر وجودك الذى يشيع الحميمية و القرب .. فيمتلىء المكان بصوتك و كلماتك و سخريتك و تعليقاتك التى لا تشبه احدا .. د
د
و تخلو من حولى الوحدة و لو مؤقتاً ..د
د
أرى دخان تبغك يصاحب رائحة قهوتى ... د
د يتشابكان من حيث لا يمكننا نحن التشابك و لو لفظاً .. فأشعر بالرضا .. د
د
فأقل ما تمنحه الحياة و عليه بصمتك و طابعك يكفينى و يملؤنى رضا .. د
د انا لا أحتاج لرؤيتك كى أرضى .. فقط افتقد ملامسة عينى لخطوط و جهك و ملامحك .. مراقبتى لحركات يديك .. د
د و ربما فوزى بمصافحة مع كفك الدافىء فأتمنى لو صرت أنا كلى كفاً .... د
د ولما أجدنى مقيدة على مسافة فاصلة أظل احسد كفى التى اقتربت ... د
د افتقدك دوماً .. حتى فى وجودك .. ليقينى انى سأعود لأفتقدك ... د
د فقط كلماتك من يواسينى و يبقى برفقتى .. فلا تكن بخيلا تضن على برفقاء وحدتى و غيابك عنى .. فهما كل ما يتبقى لى منك ..د
د
د مع ذكرى كف دافىء .. و رائحة دخان تبغ مختلط برائحة القهوة ... د
د
د

4 comments:

H said...

شكرا جزيلا

كل سنه و انتى طيبه

Aya said...

:)

Sherif said...

That Was Very Nice.

ME said...

أشكركم اشكركم
:)